المشاركات

أحسن القصص آدم

صورة
  قال الله تعالى , نحن نقص عليك أحسن القصص  القصص القرآني من أحسن وأروع القصص حيث أنه يخاطب العقول تاره   والعاطفه تاره والنفوس تاره وهو كلام الله حيث لأيأتيه الباطل من بين يديه. ولا من خلفه وهو يمثل ثلث القران تقريبا ومعنى قصص هى حكايات متتابعه بعضها وراء بعض وفى كل حكايه عبره و موعظه وترغيب وترهيب يختلف من حكايه عن أخري.   قصه ٱدم عليه السلام  بعد أن خلق الله السموات والأرض  ثم أستوى الرحمن على العرش وخلق الملائكه لايعصون الله ماأمرهم يسبحونه ويمجدونه ويعظمونه ثم بعد ذلك شاء الله سبحانه وتعالى أن يخلق آدم لحكمه  أرادها  قال الله فى سوره البقره الايه ثلاثون     وإذ قال ربك للملائكه إنى جاعل فى الأرض خليفه قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال أنى أعلم مالاتعلمون  ونرى فى هذه الأيه. قال السدى في تفسيره  عن. أبى مالك وعن أبى صالح عن ابن عباس وعن مره عن أبن مسعود وعن ناس من الصحابه أن الله تعالى قال للملائكه إنى جاعل فى الأرض خليفه قالوا ربنا وما يكون ذالك الخليفه قال يكون له ذريه  يفسدون فى الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعض قال  ابن جرير  فكان تأويل الآيه

الصراط والجنه

صورة
  المرور على الصراط  يعتبر المرور على الصراط هى من أخطر المراحل إذ قال الله تعالي ، وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا , جميع الخلائق يمرون على الصراط بما فيهم الأنبياء ولاكن المرور على الصراط يختلف من شخص إلى آخر كل حسب عمله فى الدنيا  وصف الصراط   الصراط منصوب على ظهر جهنم أدق من الشعر وأحد من السيف  والنار مظلمه وعميقة جدا كان الرسول عليه الصلاة والسلام جالس مع أصحابه إذ سمع صوتا فقال أتدرون ما هذا الصوت قالوا الله ورسوله أعلم قال هذا حجر أولقى فى جهنم منذ سبعين خريفا وهناك كلاليب على جانبين الصراط تأخذ من تشاء بأمر ربها والصراط ليس ثابت له روغان  ويختلف المرور على الصراط كل حسب عمله الذى كان يعمله فى الدنيا  عن أبو هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صل الله عليه وسلم قال يجمع  الله الناس يوم القيامه  فيقول من كان يعبد شيء  فيتبعه   فيتبع من كان يعبد الشمس   الشمس ويتبع من كان يعبد القمر القمر ومن كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمه بما فيها المنافقين فيأتيهم الله فيقول أنا ربكم فيقولون هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاء ربنا عرفناه فيأتيهم ربنا على صورته التى يعرفون ف

أحوال القلوب

صورة
 تنقسم القلوب إلى ثلاث أقسام  أولا قلب سليم  ثانيا قلب سقيم   ثالثا قلب ميت  أولا القلب السليم أو القلب الصحيح.هو القلب الذى لاينجو يوم إلى من أتى به كما قال الله تعالى فى سوره الشعراء الآيه،89,88،  ، يوم لا ينفع مال ولابنون، إلا من أتى الله بقلب سليم، القلب السليم هو السالم من العيوب والسلامه هى صفه ملازمه له لا تنفصل عنه والقلب السليم هل الذى سلم من كل شهوه تخالف أمر الله ونهيه ومن كل شبه تعارض خبره فسلم فى عبوديته لله وسلم من تحكيم غير رسول الله وأعلن   حبه لله وأتباع الرسول عليه الصلاه والسلام وخوفه من الله ورجائه والتوكل عليه والإنابة إليه والذل له وإيثار مرضاته فى كل الأحوال والبعد من سخطه  بكل السبل وهذا هو طريق العبوديه من سلكه يكون  خالصا لله تعالى  والقلب السليم هو الذى سلم من أن يكون  لغير الله فيه شرك أو نفاق بل خلصت عبوديته لله تعالى أراده ومحبه وتوكلنا وإنابه وخشيه وٱخباتا ورجاء وإن أحب أحب فى الله وإن أبغض أبغض فى الله وإن أعطى أعطى لله وإن منع منع لله  وإن يعقد قلبه عقدا محكما على الانقياد لشرع الله وأتباع رسوله وأعمال القلب هى الاراده والمحبه والكراهية وتوابعها وأقوال

أسباب أمراض القلب

صورة
 أسباب ومشخصات مرض البدن والقلب وأما كان مرض البدن خلاف صحته وصلاحه وهو خروجه عن أعتداله الطبيعى لمرض يعر ض له يفسد به إدراكه وحركته الطبيعيه فإما أن يذهب إدراكه بالكليه كالعمى والصمم والشلل  وإما أن ينقص إدراكه لضعف فى آلات الإدراك مع أستقامه إدراكه وإما يدرك الأشياء على خلاف ماهيه عليه كما يدرك الحلو مرا.  والمر حلو والطيب خبيث والخبيث. طيبا  أما فساد حركته الطبيعيه فمثل أن تضعف قوته الهاضمه. أو الماسكه أو الدافعه  أو الجاذبه.  فيحصل له من الألم بحسب خروجه عن الاعتدال ولكن لم يصل إلى حد الموت وسبب الخروج عن الاعتدال إما فساد فى الكميه أو فى الكيفيه فالاول أما نقص  فى الماده فيحتاج إلى زيادتها وإما لزياده فيها فيحتاج نقصها والثانى إما بزياده الحراره أو البرودة أو الرطوبه أو نقصانها عن القدر الطبيعى فيتداوى. بمقتضى ذلك. وأما حفظ القوه أمر المسافر أن يفطر فى رمضان والمريض أن يفطر فى رمضان ويقضى المسافر إذا رجع والمريض إذا  برئ حفظا  على قوته.  وقد أمر الله سبحانه وتعالى عدم أستعمال الماء البارد  فى الوضوء والغسل إذا كان فىه ضرر وأمره يالتيمم وأما   أستفراغ الماده الفاسده فإنه سبحانه وتع

السعاده 2

صورة
   ويمكن اعتبار بأن سعاده الدنيا  هى سعاده مؤقته لأنها مهما  طالت فأنها ستنتهي مع انتهاء الأجل فى حين أن  السعادة الدائمه تكون فى الأخر بعد الموت وهى سعادة أبدية ليس بعدها سعاده كما يبدو أن تحقيق السعادة فى الحياة الدنيا ليس بالأمر السهل ولكنه فى نفس الوقت ليس بالمستحيل وقد أخبرنا القرآن الكريم بأن كل إنسان فى الكون يدخل فى مختبر الحياة الدنيا فيلاقى البلاء والأخبار وتكون نتيجه ذلك إما أن يخرج من هذا الأخبار بنجاح ينتج عن هذا سعاده وسكينه فى النفس.  وإما إذا فشل فى الأختبار فتكون حياته حزنا كما قال الله تعالى، ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشه  ضنكا إذا من أعرض عن الله وأشتغل بالدنيا وزينتها وأنغمس فى شهواتها وملذاتها حينها تكون النتيجه الحزن الدائم فى الدنيا والآخرة ومن عرف  حقيقه الدنيا وعرف أنها ممر الآخرة ليس دار مسافر فكان سعيداً فى كل أوقاته لأنه التزم بالقواعد الأربعه التى حددها الله لعباده فى سوره العصر هذا قسم من  الله سبحانه وتعالى بأن الأنسان سيكون خاسر إذا أعرض عن ذكر الله ومنهجه وعلى النقيض إذا أسلم وأحسن إسلامه وإيمانه  وإذا صبر على البلاء سيكون من الفائزين  وأليك شروط السعاد

حياه البرزخ

صورة
 حياه البرزخ  هى من الأمور الغيبيه ولكن يجب على كل مؤمن التصديق والإيمان بها. لأن الذى أخبرنا بها الله ورسوله وحياه البرزخ هى مرحله بين الموت والحساب وحياه البرزخ تختلف عن حياه الدنيا لاتحتاج فيها إلى طعام أو شراب وترد الروح إلى الجسد للسؤال عن حقيقه إيمانه  وهى من ربك  وما دينك وماذا تقول فى الرجل الذى بوعث فيكم أما المؤمن فيقول ربى الله  وديني الأسلام  أما الرجل الذى بوعث فينا هو رسول الله سيدنا محمد صل الله عليه وسلم قد جاءنا بالهدى فأمنا به وصدقناه فينادى منادى إن صدق عبدى فأفتحو له باب من الجنه فيأتيه من روحها ونعيمها ويقال له هذا مكانك حتى يبعثك الله إليه ويرى مقعده من النار ويقال له هذا مكانك لو كفرت بالله  أما الكافر إذا سؤل عن ربه وعن  دينه وعن  نبيه فيقول ها  ها لاأدرى سمعت الناس يقول شيئا فقلت مثلهم فينادي  منادى إن كذب عبدى فأفتحو له باب إلى النار فيأتبه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ويكون قبره حفره من  حفر النيران ويقال له هذا مكانك حتى يبعثك الله ويقولون له أنظر عن يمينك فيرى الجنه ونعيمها  ويقال له هذا مكانك لو هداك الله وأعلم بأن القبر روضه من رياض ال

الموت

صورة
 مقدمه  لأشك أن الموت هى النهايه الحتمية لكل كائن حى ولكن هناك حياه آخرى لانراها ولا تحسها ولكن يجب الأيمان بها والتصديق والأعتقاد بها كما أمرنا الله فى مواضع كثيرة فى القرآن الكريم ومع أن الموت هو بدايه لحياه آخرى مختلفه عن التى نعيش فيها الآن وهناك مراحل سوف نمر بها ألا وهى أولا خروج الروح ثانيا حياة البرزخ ثالثا الخروج للعرض والحساب رابعا المرور على الصراط خامسا  دخول الجنه او النار الموت أعلم بأن الموت من أكبر المصائب التى تحل بالإنسان فى حياته وتسبب له ألم كبير ناجم عن الفراق الذى يشعر به بعد رحيل أحد أحبائه أو قريب له وقد أشار الله سبحانه وتعالي فى القرآن الكريم إلى أن الموت  مصيبه وأن الصبر عند الصدمه الأولي يكون أجره عظيم وهذا ما أكده الرسول عليه الصلاة والسلام فى الأحاديث المختلفه وقد جاء ذكر الموت فى القرآن الكريم مائة وخمسه وأربعون مره مثلها مثل كلمه الحياة ولكن هذا العدد يشير إلى جميع المشتقات التى تخص وليس مصدر الكلمه فقط بل فعلها وكل ذلك بينما كلمه الموت فى صوره المصدر قد جاءت فى القرآن الكريم حوالى ثمانيه وثلاثون مره وعلى سبيل المثال آيات قرآنية تتكلم عن الموت فى سبيل ال