المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2021

السعاده 2

صورة
   ويمكن اعتبار بأن سعاده الدنيا  هى سعاده مؤقته لأنها مهما  طالت فأنها ستنتهي مع انتهاء الأجل فى حين أن  السعادة الدائمه تكون فى الأخر بعد الموت وهى سعادة أبدية ليس بعدها سعاده كما يبدو أن تحقيق السعادة فى الحياة الدنيا ليس بالأمر السهل ولكنه فى نفس الوقت ليس بالمستحيل وقد أخبرنا القرآن الكريم بأن كل إنسان فى الكون يدخل فى مختبر الحياة الدنيا فيلاقى البلاء والأخبار وتكون نتيجه ذلك إما أن يخرج من هذا الأخبار بنجاح ينتج عن هذا سعاده وسكينه فى النفس.  وإما إذا فشل فى الأختبار فتكون حياته حزنا كما قال الله تعالى، ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشه  ضنكا إذا من أعرض عن الله وأشتغل بالدنيا وزينتها وأنغمس فى شهواتها وملذاتها حينها تكون النتيجه الحزن الدائم فى الدنيا والآخرة ومن عرف  حقيقه الدنيا وعرف أنها ممر الآخرة ليس دار مسافر فكان سعيداً فى كل أوقاته لأنه التزم بالقواعد الأربعه التى حددها الله لعباده فى سوره العصر هذا قسم من  الله سبحانه وتعالى بأن الأنسان سيكون خاسر إذا أعرض عن ذكر الله ومنهجه وعلى النقيض إذا أسلم وأحسن إسلامه وإيمانه  وإذا صبر على البلاء سيكون من الفائزين  وأليك شروط السعاد

حياه البرزخ

صورة
 حياه البرزخ  هى من الأمور الغيبيه ولكن يجب على كل مؤمن التصديق والإيمان بها. لأن الذى أخبرنا بها الله ورسوله وحياه البرزخ هى مرحله بين الموت والحساب وحياه البرزخ تختلف عن حياه الدنيا لاتحتاج فيها إلى طعام أو شراب وترد الروح إلى الجسد للسؤال عن حقيقه إيمانه  وهى من ربك  وما دينك وماذا تقول فى الرجل الذى بوعث فيكم أما المؤمن فيقول ربى الله  وديني الأسلام  أما الرجل الذى بوعث فينا هو رسول الله سيدنا محمد صل الله عليه وسلم قد جاءنا بالهدى فأمنا به وصدقناه فينادى منادى إن صدق عبدى فأفتحو له باب من الجنه فيأتيه من روحها ونعيمها ويقال له هذا مكانك حتى يبعثك الله إليه ويرى مقعده من النار ويقال له هذا مكانك لو كفرت بالله  أما الكافر إذا سؤل عن ربه وعن  دينه وعن  نبيه فيقول ها  ها لاأدرى سمعت الناس يقول شيئا فقلت مثلهم فينادي  منادى إن كذب عبدى فأفتحو له باب إلى النار فيأتبه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ويكون قبره حفره من  حفر النيران ويقال له هذا مكانك حتى يبعثك الله ويقولون له أنظر عن يمينك فيرى الجنه ونعيمها  ويقال له هذا مكانك لو هداك الله وأعلم بأن القبر روضه من رياض ال

الموت

صورة
 مقدمه  لأشك أن الموت هى النهايه الحتمية لكل كائن حى ولكن هناك حياه آخرى لانراها ولا تحسها ولكن يجب الأيمان بها والتصديق والأعتقاد بها كما أمرنا الله فى مواضع كثيرة فى القرآن الكريم ومع أن الموت هو بدايه لحياه آخرى مختلفه عن التى نعيش فيها الآن وهناك مراحل سوف نمر بها ألا وهى أولا خروج الروح ثانيا حياة البرزخ ثالثا الخروج للعرض والحساب رابعا المرور على الصراط خامسا  دخول الجنه او النار الموت أعلم بأن الموت من أكبر المصائب التى تحل بالإنسان فى حياته وتسبب له ألم كبير ناجم عن الفراق الذى يشعر به بعد رحيل أحد أحبائه أو قريب له وقد أشار الله سبحانه وتعالي فى القرآن الكريم إلى أن الموت  مصيبه وأن الصبر عند الصدمه الأولي يكون أجره عظيم وهذا ما أكده الرسول عليه الصلاة والسلام فى الأحاديث المختلفه وقد جاء ذكر الموت فى القرآن الكريم مائة وخمسه وأربعون مره مثلها مثل كلمه الحياة ولكن هذا العدد يشير إلى جميع المشتقات التى تخص وليس مصدر الكلمه فقط بل فعلها وكل ذلك بينما كلمه الموت فى صوره المصدر قد جاءت فى القرآن الكريم حوالى ثمانيه وثلاثون مره وعلى سبيل المثال آيات قرآنية تتكلم عن الموت فى سبيل ال
صورة
 السعادة يختلف  مفهوم السعادة من شخص إلى آخر إلا إنها شعور عام يشعر به كل الناس ولاكنها تختلف من شخص إلى آخر حسب أتجاهه وعقيدته وطباعه فبعضهم يرى السعاده فى أمتلاك سياره أو طفل أو منزل أو وجبه طعام أو زياره مكان جميل والبعض الآخر يرى السعاده أمتلاك الآمال أو أنجاز أو النجاح فى العمل أو الدراسه والبعض يشعر بها فى كلمه طيبه بل إن المؤثرات التى تحيط بالفرد والظروف المعيشه كذلك لها تأثير حذرة فى مفهوم السعاده حيث تمثل السعادة هدفا لأغلبيه الناس الذين يسلكون العديد من الطرق للوصول إليها  مفهوم السعادة فى العلوم المختلفة أختلف تعريف السعادة عند الفلاسفة القدماء بإختلاف الأراء والنظريات والتوجيه ومن هؤلاء الفلاسفة القدماءبإختلاف الأمراء والنظريات والتوجيه ومن هؤلاء الفلاسفه    افلاطون يرى افلاطون أن السعادة ماهى إلا فضائل الأخلاق والنفس والحكومه والشجاعه والعفه كما أضاف أن سعاده الفرد لاتكتمل إلابإتجاه روحه إلى  العالم الآخر أرسطو كما عرفها أرسطو على أنها هبه من الله وقسمها إلى خمس أشياء وهى الصحه البدنيه والثروه وحسن تدبيرها وكيفيه استثمارها وتحقيق الأهداف  والأتجهات العمليه وسلامه العقل وال